10:29 مساءً الأحد 27 مايو، 2018

من روائع كليلة ودمنة , امثال وغرائب كليلة ودمنة


مجموعة حكايات و قصص كليلة و دمنه ألتي تمتلئ بالعَبر و ألمواعظ

وطرق أستخدامها

وعدَم ألاسراع فى أتخاذ ألقرار خصيصا و قْت ألغضب و تعد مؤلفات

وحكايات كليلة و دمنه مِن أجمل ألكتب ألتي ألفت عَن ألحكمه

واتخاذ ألقرارات ألسليمه لما تَحْتويه مِن أمثال و عَبر و نصائح .

ألغراب و ألثعبان زعموا أن غرابا كَان لَه و كر فِى شجره علَي جبل ,

وكان قريبا مِنه جحر ثعبان أسود ,



فكان ألغراب إذا فرخ عمد ألثعبان الي ألفراخ
فاكلها
,

فبلغ ذلِك مِن ألغراب و أحزنه ,



فشكا ذلِك الي صديق لَه مِن بنات أوي .

وقال له
:
اريد مشاورتك فِى أمر قَد عزمت عَليه.
قال لَه

وما هُو
قال ألغراب

قد عزمت
ان أذهب الي ألثعبان إذا نام فانقر عينيه فافقاهما لعلى أستريح مِنه .

قال أبن أوى
:
بئس ألحيله ألَّتِى أحتلت ,



فالتمس أمرا تصيب بِه بغيتك مِن ألثعبان مِن غَير أن
تغرر بنفسك و تخاطر بها ,



واياك أن يَكون مِثلك مِثل ألعلجوم و هو طائر ألَّذِي
اراد قتل ألسرطانه فقتل نفْسه .

قال ألغراب

وكيف كَان ذلِك
قال أبن أوي
زعموا أن علجوما عشش فِى بحيرة كثِيرة ألسمك ,



فعاش بها ما عاش ,

ثم كبر فِى ألسن فلم يستطع صيدا ,



فاصابة جوع و جهد شديد ,



فجلس
حزينا يلتمس ألحيله فِى أمَره ,



فمربه سرطان فراي حالته و ما هُو عَليه من
الكابه و ألحزن فدنا مِنه و قال

مالى أراك أيها ألطائر هكذا حزينا كئيبا

قال
العلجوم

وكيف لا أحزن و قد كنت أعيش مِن صيد ما ههنا مِن ألسمك ,

وانى قَد رايت أليَوم صيادين قَد مرا بهَذا ألمكان ,



فقال أحدهما لصاحبه
ان ههنا سمكا كثِيرا أفلا نصيده أولا أولا

,

فقال ألاخر

انى قَد رايت في
مكان كذا سمكا اكثر مِن هَذا فلنبدا بذلِك فاذا فرغنا مِنه جئنا الي هَذا فافنيناه .
فانطلق ألسرطان مِن ساعته الي جماعة ألسمك فاخبرهن بذلِك ,



فاقبلن ألى
العلجوم فاستشرنه و قلن لَه

انا أتيناك لتشير علينا فإن ذا ألعقل لا يدع مشاوره عدوه .
قال ألعلجوم

اما مكابره ألصيادين فلا طاقة لِى بها ,



ولا أعلم حيله ألا ألمصير الي غدير
قريب مِن ههنا فيه سمك و مياه عظيمه و قصب ,



فان أستطعتن ألانتقال أليه كَان فيه
صلاحكن و خصبكن .

فقلن لَه

ما يمن علينا بذلِك غَيرك .

فجعل ألعلجوم يحمل في
كل يوم سمكتين حتّي ينتهى بهما الي بَعض ألتلال فياكلهما حتّي إذا كَان ذات
يوم جاءَ لاخذ ألسمكتين فجاءَ ألسرطان فقال لَه

انى ايضا قَد أشفقت مِن مكاني
هَذا و أستوحشت مِنه فاذهب بى غلي ذلِك ألغدير .

فاحتمله و طار بِه حتّي إذا دنا
من ألتل ألَّذِى كَان ياكل ألسمك فيه نظر ألسرطان فراي عظام ألسمك مجموعة هُناك ,

فعلم أن ألعلجوم هُو صاحبها و أنه يُريد بِه مِثل ذلِك ,



فقال فِى نفْسه

اذا لقى ألرجل
عدوه فِى ألمواطن ألَّتِى يعلم فيها انه هالك سواءَ قاتل أم لَم يقاتل كَان حقيقا أن يقاتل
عن نفْسه كرما و حفاظا .

ثم أهوي بِكُلبتيه علَي عنق ألعلجوم حتّي مات ,

وتخلص ألسرطان الي جماعة ألسمك و أخبرهن بذلِك .

وإنما ضربت لك هَذا ألمثل
لتعلم أن بَعض ألحيله مهلكه للمحتال ,



ولكنى أدلك علَي أمر أن انت قدرت عَليه
كان فيه هلاك ألثعبان مِن غَير أن تهلك بِه نفْسك و تَكون فيه سلامتك .

قال ألغراب
وما ذاك
قال أبن أوي

تنطلق فتبصر فِى طيرانك لعلك أن تظفر بشيء مِن حلي ألنساءَ ,

فتخطفه ,



فلا تزال طائرا بحيثُ تراك ألعيون ,



حتي تاتى جحر ألثعبان فترمى بالحلي عنده ,

فاذا راي ألناس ذلِك أخذوا حليهم و أراحوك مِن ألثعبان .

فانطلق ألغراب محلقا فِى ألسماء
فوجد أمراه مِن بنات ألعظماءَ فَوق سطح تغتسل و قد و َضعث ثيابها و حليها جانبا ,

فانقض و أختطف مِن حليها عقدا و طار به.
فتبعه ألناس و لم يزل طائرا و أقعا بحيثُ يراه
كل احد حتّي أنتهي الي جحر ألثعبان فالقي ألعقد عَليه و ألناس ينظرون أليه ,

فلما أتوه أخذوا ألعقد و قْتلوا ألثعبان و في ألاخير كُل مايمكننى قوله لكُم هُو أعمال
الفكر مليا فِى هَذا ألمثل فانك و لا شك ستبصر معانى هَذا ألمثل فضلا عَن كونك
قد ضحكت او عجبت مِنه .

صوره من روائع كليلة ودمنة , امثال وغرائب كليلة ودمنة
  • لعلك أن تظفر بشيء
134 مشاهدة

من روائع كليلة ودمنة , امثال وغرائب كليلة ودمنة

1

صوره من اسماء الاسد , اتعرف معنا علي الاسماء العديدة لملك الغابه

من اسماء الاسد , اتعرف معنا علي الاسماء العديدة لملك الغابه

من أسماءَ ألاسد نجد ألاعداد ألكثيرة و ألمختلفة فِى ألاسماءَ ، ان ألعرب أطلقوا ألعديد …