قصص واقعية عن الجن , قصه مرعبه جدا

قصص و اقعية عن الجن فان الجن شيء مش صعب جدا جدا و لازم تبقي عارف انه يوجد فعديد جدا جدا منه يخرب بيوت و يخلى الناس تموت من استحيا بسبب ذلك الجنة اللعين

يحكى شاب يدعى محمد حكايتة قائلا منذ طفولتى و أنا اعشق قراءه قصص الرعب و جميع حكايات الجن و الخرافات و الأساطير،

 


وكنت دائما اريد ان اكتشف ذلك العالم الغامض العجيب،

 


وفى يوم من الأيام سافرت مع عائلتى الى احدى الدول العربية و بينما كنت اسير فاحد الأسواق لفت نظرى كتاب فمكتبه عتيقه يختص بالجن و الشعوذة،

 


وهو عبارة عن كتاب سحر لتسخير الجان،

 


اشتريتة بدون تردد و عدت الى البيت انتظرت حتى المساء و بدأت اقرأة،

 

اطلعت على العديد و العديد من الحروف و الأمور العجيبة لا اعرف اولها من اخرها،

 


فى البداية كنت اسخر عديدا مما هو مكتوب فيه و لكن بعد عده ايام بدأت حالة غريبة تخرج على حدى شقيقاتي،

 


حيث انتابتها موجه من البكاء و الصراخ و هي تشير الى باب الغرفه و تقول هنالك رج ينظر الى بنظرات حاده و اقف عند باب الغرفة،

 


نظرت الى الباب فلم اجد اي شئ،

 


ازداد صراخها حده و هي تشير فاصرار شديد الى باب الغرفة،

 


حاولت اقناعها ان الباب موصود و أنة لا

 

يوجد اي احد،

 


جاءت و الدتى و بدأت تقرا عليها القرآن و لكن دون جدوى و مرت علينا ليلة صعبة جدا،

 


وفى عصر اليوم الاتي عادت اختي تبكي من جديد و هي تقول انظروا الى الهاتف ماذا يحدث له انه يمشي على الارض و ينتقل من مكان الى اخر،

 


نظرنا و لكن لم نرى اي شئ غريب،

 


فأخذت تبكي من جديد و هي تحتمى بحضن و الدتى فرعب شديد،

 


تكررت هذي الأمور مدة ايام ثانية =حتى اخذناها الى الطبيب الذي قام بتحويلها الى طبيب نفسي و تعقد

 

الأمر عديدا حتى اضطررنا الى اخذنا الى احد الشيوخ و كان عندما يقرا عليها القرآن يزداد بكائها و صراخها بشكل مخيف .

 


بعد ثلاثه ايام متواصله من قراءه الرقيه الشرعيه عليها بشكل منتظم استقرت حالتها نوعا ما الى ان و جهها كان شاحب دائما بسبب الخوف الذي تعرضت له و كثرة السهر،

 


مرت الأيام و لكن الفضول لم يتوقف لدى عند ذلك الحد،

 

بل تزايدت الرغبه بداخلى فرؤية الجن و التطلع الى كشف غموض ذلك العالم المجهول،

 


فكنت من وقت الى احدث اقرا فكتابي الى ان و جدت كيفية للغوص فعالم الجن،

 


ولكن يجب ان يصبح الإنسان نجس لفعل ذلك،

 


لم افكر ابدا فخطوره الإستمراريه فهذا الأمر،

 


فقد تمكن منى الفضول الى اقصى درجه فقمت بأخذ قطعة من الخبر

 

ووضعتها فالحمام و حينها شعرت بشئ من الخوف مع تنميل فجسدى بالكامل،

 


وبدا اشعر بالرعب و الفزع و لا اعرف ما السبب،

 


خرجت مسرعا من الحمام و قطعة الخبز فيدي،

 


بكيت عديدا فتلك الليلة و أحسست ان هنالك اشخاصا تحوم حولى و توجد معي،

 


شعرت بندم شديد و خوف و استمر ذلك الإحساس معى لعده ايام .

 


بدأت تراودنى احلام مزعجه و غريبة فكل ليلة،

 


وفى الليل كنت اسمع صوت طفل رضيع يبكى تحت درج البيت و عندما اذهب الى مصدر الصوت لا اجد اي شئ و يختفى الصوت فأعود الى مكان جلوسى من جديد فيبدا الصوت

 

يعلو مره اخري،

 


وكان لا يسمع ذلك الصوت احد سواي،

 


وأحيانا ثانية =عندما اكون جالسا بمفردى فالمنزل اشهر ان هنالك احد يمر بجانبى كالهواء البارد،

 


وأسمع صوت غريب يهمس بالقرب مني،

 


فأبدا فقراءه ايات من القرآن حتى يختفى الصوت .

 


وفى ليلة من الليالي كنت مجتمع مع عائلتى نشاهد التلفاز و فجأه سمعنا حركة شخص يحاول فتح باب البيت المقفل،

 


شخص يقوم بتحريك مقبض الباب و يحاول دفعة و فتحه،

 


بدأنا ننادى من يحاول فتح الباب و لكن لم يجيب احد،

 


وكف الشخص عن المحاوله و ابتعد عن الباب،

 


هربنا جميعا الى الفراش داخل الغرفه الى ان هذي الحركة استمرت

 

فى التكرار يوميا،

 


وفى يوم قال لنا و الدى لا يوجد شئ يدعو للخوف،

 


ربما يحدث هذا بسبب الرياح،

 


الا اننى كنت اعلم بداخلى ان ابي يحاول تهدئتنا فقط و أنة يشعر بالرعب فداخلة مثلنا تماما،

 


وفى ليلة بينما ان اتجول و حيدا فحوش البيت رأيت يد من خلف احدى الأشجار لشخص يختفى خلفها،

 


وكانت اليد ظاهرة حتى الكوع،

 


كانت اليد ملساء تماما حنطاويه اللون و لم استطع ان اتبين هل هي لفتاة ام ارجل،

 


وبها سلسله ذهبية عند المعصم،

 


وقفت

 

غير مصدق ما اري،

 


صرخت فيه اخرج من خلف الشجره فأنا اراك،

 


وما ان تكلمت حتى اختفت اليد تماام،

 


ذهبت لأى من المختبئ فلم اجد اي احد هناك،

 


ولم اتعرف على مصدر هذي اليد العجيبة،

 


انطلقت كالسهم الى داخل البيت من شده الخوف و الفزع و تكرر ذلك المشهد امامي بعدين بيومين،

 


ومره ثانية =و جدت اخي يدخل البيت متجها الى غرفتي فناديتة و لكنة لم يجيب،

 


فأخذت انادى عليه عديدا و هو يتجاهل فدخلت الغرفه فغضب فلم اجد احد

 


وفى اليوم الاتي شاهدت اخي و أختى يدخلان نفس الغرفه و تكرر نفس ما حدث من جديد،

 


دخلت و لم اجد احد،

 


شعرت بالخوف الشديد و أصبحت اتجنب البقاء فالغرفه بمفردي،

 


وفى الصباح كنت اجلس بحوش البيت فأجد العصافير الصغيرة تقترب منى بدون خوف و تأكل من حشائش الأرض بجانبي،

 


فكنت اجلس و أقطع الخبز لها فتأكل

 

دون خوف و كان ذلك الأمر غير طبيعي على الإطلاق،

 


وفى ليلة من الليالي كنت سهران مع احد اخوتى بعد منتصف الليل و كنا نجلس فالصاله و الباب مفتوح للتهوية،

 


فإذا بشئ ثقيل يسقط من السماء على شجرتنا و نسمع صوت

 

تكسير الاغصان بعدها ضربه قويه على الأرض،

 


ثم بعد هذا سمعنا صوت خطوات ثقيله تأتى من الحوش الى داخل الصالة،

 


ثم شعرنا بنفحات هواء قويه كهبوب الرياح تمر بجانبنا،

 


وقفنا هلعا و خوفا،

 


خرجنا الى الحوش و لكن لم نجد اي احد،

 


فأغلقنا الباب بالمفتاح و اختبئنا داخل غرفتنا فرعب،

 


واستمر الحال كذا لعده ايام،

 


صوت حركات و أشياء عجيبة تتكرر جميع ليلة،

 


وأنا اشعر بداخلى ان اسباب جميع هذي المصائب هو كتاب الشعوذه الموجود داخل دولاب

 

ملابسي،

 


فاتجهت الى الكتاب و اخرجتة و أنا ارفع يدى الى الله عز و جل تائبا،

 


ثم اشعلت النار به الكتاب و احرقته،

 


ومن يومها اختفى جميع شئ و عادت اختي لطبيعتها و عم السكون على منزلنا من جديد .

 


قصص و اقعيه عن الجن

 


170 مشاهدة

قصص واقعية عن الجن , قصه مرعبه جدا