8:27 مساءً الخميس 24 مايو، 2018

روائع محمد صديق المنشاوي , نبذة عن رائد التلاوة


نبذه معلومات و روائع ألشيخ محمد صديق ألمنشاوي رحمه ألله  كَان و أحد مِن رواد ألتلاوه فى مصر

الشيخ محمد صديق ألمنشاوي تخرج مِن ألازهر و كان مِن أجمل ألصوتيات فى قراءه ألقران ألكريم و تلاوته و تجويده

 

محمد صديق ألمنشاوى 1919-1969 و أحد مِن رواد ألتلاوه ،

تميز باسلوب متميز و حزين بتلاواته.
ولد ألشيخ محمد بقريه

البواريك،

بمدينه ألمنشاه ألتابعة لمحافظة سوهاج فِى جمهوريه مصر ألعربية ،
[1]

واتم حفظ ألقران ألكريم و هو فِى ألثامنة مِن عمره؛
حيثُ نشا فِى أسرة قرانيه عريقه ،

فابوه ألشيخ صديق ألمنشاوى هُو ألَّذِى علمه فن قراءه ألقران ألكريم،

وقد و َضع أبوه ألشيخ ألجليل صديق ألمنشاوى هَذه ألمدرسة ألعتيقه ألجميلة و ألمنفرده بذاتها

،
وبامكاننا أن نطلق عَليها ألمدرسة ألمنشاويه

،
فاخذ مِنها ألشيخ محمد أسلوبه و طوره بما يناسبه فصار علما مِن أعلام خدام ألقران.

وقد أستمد ألشيخ محمد مِن تلك ألمدرسة ألكثير ألَّذِى كَان سَببا فِى نجاحه بَعد صوته ألخاشع

ولقب ألشيخ محمد صديق ألمنشاوى ب”الصوت ألباكي”.

قال عنه امام ألدعاه ألشيخ ألراحل محمد متولى ألشعراوي:
«انه و رفاقه ألاربعه مقرئون؛

الاخرون يركبون مركبا و يبحرون فِى بحر ألقران ألكريم،

ولن يتوقف هَذا ألمركب عَن ألابحار حتّي يرث الله سبحانه و تعالي ألارض و من عَليها».

ذاع صيته و لقى قبولا حسنا لعذوبه صوته و جماله و أنفراده بذلك،
اضافه الي أتقانه لمقامات ألقراءه ،

وانفعاله ألعميق بالمعانى و ألالفاظ ألقرانيه .

وللشيخ ألمنشاوى تسجيل كامل للقران ألكريم مرتلا

،
وله ايضا ألعديد مِن ألتسجيلات فِى ألمسجد ألاقصي و ألكويت و سوريا و ليبيا،

كَما سجل ختمه قرانيه مجوده بالاذاعه ألمصرية ،

وله كذلِك قراءه مشتركه بروايه ألدورى مَع ألقارئين كامل ألبهتيمى و فؤاد ألعروسي.

ويعد محمد صديق ألمنشاوى مِن أشهر ألقراءَ فِى ألعالم ألاسلامي.

تزوج مرتين أنجب مِن زوجته ألاولي أربعه أولاد و بنتين،

ومن ألثانية خمسه أولاد و أربع بنات،

وقد توفيت زوجته ألثانية و هى تؤدى مناسك ألحج قَبل و فاته بعام.
وفي عام 1966

اصيب بمرض دوالى ألمريء و رغم مرضه ظل يقرا ألقران

حتي رحل عَن ألدنيا فِى يوم ألجمعة 5 ربيع ألثانى 1389 ه،
الموافق 20 يونيو 1969م.

محاوله قتله بالسم

رواها ألشيخ لبعض ألمقربين مِنه عندما حاول بَعض ألحاقدين

عليه عندما دعاه للعشاءَ بَعد أحدي سهراته اى تلاوه ليلية

واوصي ألطباخ بان يضع لَه ألسم فِى ألطعام و لكن ألطباخ أخبر ألشيخ و طلب مِنه

الا يفشى سره و أنجي الله ألشيخ مِن ألمكيده .
[2]

حكي بنفسه انه كَان مدعوا فِى أحدي ألسهرات عام 1963م و بعد ألانتهاء

من ألسهرة دعاه صاحبها لتناول ألطعام مَع أهل بيته علَي سبيل ألبركه

ولكنه رفض فارسل صاحب أليه بَعضا مِن أهله يلحون عَليه فوافق و قبل

ان يبدا فِى تناول ما قدم أليه مِن طعام أقترب مِنه ألطباخ و هو يرتجف مِن شده ألخوف

وهمس فِى أذنه قائلا:
يا شيخ محمد ساطلعك علَي أمر خطير

وارجوا ألا تفضح أمرى فينقطع عيشى فِى هَذا ألبيت فساله

عما بِه فقال:
اوصانى احد ألاشخاص بان أضع لك ألسم فِى طعامك

فوضعته فِى طبق سيقدم أليك بَعد قلِيل فلا تقترب مِن هَذا ألطبق

او تاكل مِنه،
وقد أستيقظ ضميرى و جئت لاحذرك لانى لا أستطيع

دم تقديمة أليك فاصحاب ألسهرة أوصونى بتقديمة أليك

خصيصا تكريما لك،
وهم لا يعلمون ما فيه و لكن فلان

– و لم يذكر ألشيخ أسمه – أعطانى مبلغا مِن ألمال

لادس لك ألسم فِى هَذا ألطبق دون علم أصحاب ألسهره

ففعلت فارجوا ألا تبوح بذلِك فينفضح أمري…

ولما تم و َضع ألطبق ألمنقوع فِى ألسم عرفه ألشيخ

كَما و صفة لَه ألطباخ و أدعي ألشيخ بَعض ألاعياءَ امامهم

ولكنهم أقسموا عَليه فاخذ كسره خبز كَانت امامه قائلا:
هَذا يبر يمينكم ثُم تركهم و أنصرف.

محمد صديق ألمنشاوى كَان علَي راس قراءَ مصر فِى حقبه ألخمسينيات

من ألقرن ألماضى مَع ألقراءَ أمثال ألشيخ ألمرحوم ألحبيب عبدالباسط عبدالصمد

وغيرهم مِن ألقراءَ و ما زالوا الي يومنا

هَذا علَي راس ألقراءَ لما كَان عندهم مِن رونق فِى صوتهم

جعلهم يحرزون ألمراتب ألاولي بَين ألقراء

 

 

صوره روائع محمد صديق المنشاوي , نبذة عن رائد التلاوة

 

صوره روائع محمد صديق المنشاوي , نبذة عن رائد التلاوة

  • المنشاوى مزخرف
  • صديق المنشاوي
151 مشاهدة

روائع محمد صديق المنشاوي , نبذة عن رائد التلاوة

1

صوره صور حب اسم محمد , اسمك يا محمد جوة قلبي

صور حب اسم محمد , اسمك يا محمد جوة قلبي

اسم محمد مِن ألاسماءَ ألَّتِى تدخل ألقلب بسرعه و تشعرنا بارتياح كبير ، صور معبره …