8:24 مساءً الأربعاء 14 نوفمبر، 2018




جزيرة الدمى المسكونة , قصة اللدمى المتحركه مابين الحقيقه والخيال



كثير ماسمعنا واحنا صغار عن الدمى والعرائس المسكونه التي تتحرك في الظلام

وتخيفنا كبرنا الان وحان علينا الدور لكى نعلم هل هذه القصص حقيقيه ام انها مجرد

اساطير خياليه كانت تحكى لنا من اجل اخافتنا كاطفال فقط

جزيره الدمى المسكونه

 قصة اللدمى المتحركة مابين الحقيقة والخيال

صوره جزيرة الدمى المسكونة , قصة اللدمى المتحركه مابين الحقيقه والخيال

في عشرينيات القرن الماضي،

تحديدا في صباح يوم ربيعي مشمس وجميل،

كان هناك زورق صغير ينساب بهدوء على صفحة المياه الراكده بالقرب من ضفاف جزيره الدمى،

كان الزورق يقل عائلة صغيرة ،



رجل وزوجته مع ابنتهم الصغيرة ،



كانوا في نزهه وقد بدت السعادة على وجوههم،

خصوصا البنت الصغيرة التي كانت ترتدي ثوبا ابيض جميلا مزينا بشرائط مزركشه طويله وكانت تجلس بهدوء بالقرب من مؤخره الزورق وهي تلعب وتضحك مع دميتها الشقراء الجميلة التي كان والدها قد اهداها لها في عيد ميلادها الاخير.

صوره جزيرة الدمى المسكونة , قصة اللدمى المتحركه مابين الحقيقه والخيال

241 مشاهدة

جزيرة الدمى المسكونة , قصة اللدمى المتحركه مابين الحقيقه والخيال