اروع خطبة عيد الاضحى مكتوبة , سنن عيد الاضحى

افضل خطبة عيد الاضحي مكتوبة فان فعيد الاضحي بيصبح فكلام رائع جدا جدا مكتوب جميع عام و انتم بخير سنة سعيدة عليكم و ذلك و الكلمة الرائعة جدا جدا التي تكون موجودة فالعيد الاضحى

استحباب الغسل و التطيب و لبس اقوى الثياب

حثت الشريعه الإسلاميه على الاغتسال و التطيب و الظهور بأحسن مظهر فكل اجتماع عام للمسلمين،

 


وقد اتفاق العلماء على استحباب هذا لصلاه العيد،[١] و ربما جاء فاثر ابن عمر انه: كان يغتسل يوم الفطر قبل ان يغدو)،[٢] و عن ما لك انه قال: سمعت اهل العلم يستحبون الطيب و الزينه فكل عيد.[٣]

الذهاب الى الصلاة من طريق و العوده من اخر

قال جمهور اهل العلم باستحباب الذهاب الى الصلاة من طريق و العوده من طريق احدث و ذلك مشروع للإمام و المأموم على حد سواء،[٤] فعن جابر بن عبدالله قال: كان اذا كان يوم عيد خالف الطريق)،[٥] و فيما يلى الآراء الوارده فالحكمه من ذهاب المصلى من طريق و العوده من طريق،

 


والأصح انه شرع لها جميعا،

 


وهي:[٣].

تمكن المصلى من السلام على اهل كلا الطريقين.

تمكن من قضاء حاجة اصحاب الطريقين.

ينشر المصلى فعبورة و ت كبار فالطريقين شعائر الإسلام فتظهر للجميع.

إظهار عزه الإسلام و أهلة و إغاضه اهل الكفر و النفاق.

تشهد له بقاع اكثر،

 


فالمصلى فذهابة الى المسجد و عودتة منه ترفع له احدي خطوتية درجه و تحط الأخري عنه خطيئة حتي يرجع الى منزلة و فذلك مضاعفة للأجر.

الأكل بعد صلاه عيد الأضحى

جاء من اداب عيد الأضحي الا يأكل المسلم حتي يرجع من صلاه العيد،

 


اذ يستحب له ان يأكل من اضحيتة ان كان له اضحية،

 


اما ان لم يكن له اضحيه فلا حرج له ان يأكل قبل الصلاة،

 


هذا فعيد الأضحي فحين ان استحباب تعجيل طعام تمرات هو المعمول فيه فعيد الفطر،

 


اذ يعد تعجيل الأكل اعلانا بانتهاء الصيام،

 


كما يباح لمن لم يجد التمر ان يفطر على غيرة من الأطعمه المباحة

،

 


وقد جاء ذلك الأمر بالتعجيل مبالغة فالنهى عن الصيام امتثالا لأمر الله،[١] و من لم يجد فيفطر على الماء تحقيقا للاتباع،

 


وقد قال الصنعانى فالحكمه من ذلك: لما كان اظهار كرامه الله تعالى للعباد بشرعيه نحر الأضاحي،

 


كان الأهم الابتداء بأكلها شكرا لله على ما انعم فيه من شرعيه النسكيه الجامعة لخير الدنيا و ثواب الآخرة

،

 


فعن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يظهر يوم الفطر حتي يطعم،

 


ولا يطعم يوم الأضحي حتي يصلي)،[٦] و ربما جاء فشرح معني حتي يطعم اي يأكل،

 


فقال الحافظ ابن حجر ففتح الباري: الحكمه فالأكل قبل الصلاة ان لا يظن ظان لزوم الصوم حتي يصلي العيد).[٣]

التكبير يوم العيد

يعد التكبير يوم العيد من اعظم السنن التي و ردت فالشريعه الإسلاميه لقوله تعالى: ولتكملوا العدة و لتكبروا الله علىٰ ما هداكم و لعلكم تشكرون)،[٧] و ربما جاء عن ابن عمر انه: كان يكبر ليلة الفطر حتي يغدو الى المصلى)،[٨] كما روي ابن ابي شيبه عن الزهرى قوله: كان الناس يكبرون فالعيد حين يظهرون من منازلهم حتي يأتوا المصلي و حتي يظهر الإمام فإذا خرج الإمام سكتوا فإذا كبر كبروا)،

 


فقد كان التكبير مشهورا عند السلف من حين الخروج من المنزل و حتي دخول الإمام و ذلك ما نقلة جماعة من المصنفين،[١] و هو فعيد الأضحي يصبح من صبح يوم عرفه الى عصر ايام التشريق و هي: اليوم الحادى عشر،

 


والثاني عشر،

 


والثالث عشر من ذى الحجة،

 


وقد قال الحافظ: لم يثبت فشيء من هذا عن النبى حديث

،

 


وقد كان اصح ما و رد عن الصحابه قول على و ابن مسعود: انه من صبح يوم عرفه الى عصر احدث ايام منى،

 


وهذا قول الشافعى و أحمد و أبو يوسف،

 


ومحمد،

 


وهو كذلك مذهب عمر و ابن عباس،

 


والتكبير ايام التشريق مستحب فكل و قت،

فهو لا يختص بوقت دون غيرة من هذي الأيام،

 


وقد اختلف العلماء فيمن يؤدى التكبير فمنهم من قال يصبح للرجال دون النساء،

 


وفى و قتها قصرها بعضهم على اعقاب الصلوات،

 


ومنهم من خص التكبير بالصلاة المكتوبة دونا عن النافله او ان يصبح التكبير فقط عقب الصلاة المؤداه دون الصلاة المقضية،

 


ومنهم من خصها بالجماعة دون المنفرد

او بالمقيم دون المسافر الا ان ما اختارة البخارى هو ان التكبير يشمل كل هذي الأحوال و ذلك ما نصت عليه الآثار،[٤] اما صفه التكبير فقد و ردت صيغتها عن ابن مسعود انه كان يكبر ايام التشريق،[١]فيقول: الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله و الله اكبر الله اكبر و لله الحمد)،[٩] و عن ابن عمر انه كان يقول: الله اكبر كبيرا الله اكبر كبيرا الله اكبر و أجل الله اكبر على ما هدانا).[١٠]

التهنئة

يتبادل الناس فايام العيد كلمات طيبة من قبيل تقبل الله منا و منكم و عيد مبارك)،

 


وهي كلمات تخرج مكارم الأخلاق و تعكس مظهرا اجتماعيا حسنا بين المسلمين تسهم فتوادهم و تواصلهم،

 


فهي تهنئة مباحه لما روى عن التابعى جبير بن نفير قوله: كان اصحاب النبي صلى الله عليه و سلم اذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا و منك)،[١١] مما يدلنا على انها كانت معروفة لدي الصحابه انهم كانوا ان حصل ما يسر لأحدهم كأن يتوب الله عليه هنأة الصحابه بذلك،

 


وقد احل التهنئه اهل العلم كالإمام احمد و غيره.[١]

 

افضل خطبة عيد الاضحي مكتوبة

 


270 مشاهدة

اروع خطبة عيد الاضحى مكتوبة , سنن عيد الاضحى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.